منتدى التربية المسرحية
منتدى الذوق الرفيع يدعوك ان تكون ضمن اسرتنا وشارك معنا كى نتعلم منك *فى الشعر *والمسرح والادب واهلا بك


لاخصائى التربية المسرحية بادارة قطور التعليمية وكل من يحب المسرح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
استغفر الله العظيم من كل ذنب اذنــبــــتـــه و من كل فرض تركـــــتــه و من كل انسان ظلـمـتــــه , أستغفر الله العظيم الذي لا إله الا هو الحي القيوم وأتوب إليه
تنوية : الاعضاء الذين لم يستطيعوا تفعيل عضويتهم  سيتم تفعيل العضوية من المنتدى مباشرة وما عليك الا الدخول بالاسم والباسورد الخاص بك. مع تحيات الادارة ونرحب بكل اقتراحاتكم للنهضة بالمنتدى  **** ترحب ادارة المنتدى بكل الاعضاء الجدد الذين اشتركوا معنا وادارة المنتدى على اتم الاستعداد للرد والمشاركة فى اى موضوع  او استفساريخص المسرح


شاطر | 
 

 مسرحية قمر الاميرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح
Admin
avatar

عدد المساهمات : 436
نقاط : 1001
تاريخ التسجيل : 07/11/2009

مُساهمةموضوع: مسرحية قمر الاميرة   الجمعة ديسمبر 25, 2009 9:12 pm

مسرحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
قمر الأميرةــــــــرة
تأليف / سالم شاهين
المنظر /
حديقة غناء وارفة ألظلال . تطـــــل عليهــــــا شرفــــــة
ألأميــــــرة ألحزينـــــة . ألشرفة محاطة بألأغصان وألأشجـــــــار ألكثيفة .
وهي جـزء من بيت ألسلطان ألشاهق ألبناء .
الوقت /
ألضياء ألأول من ألفجر .
هناك صبي وصبية يجلسان على جذعيين متقاربين لشجرتيـــــن قطعتا بعناية وخلفهما ألكوخ .
الصبيان يرتديان أثواباً خلقة .
ألصبي بيده كتاب قديم . يقلب أوراقه و بين لحظة وأخرى يقربـه
من وجه ألصبية وكأنه يحثها على قراءة ما مكتوب فيه .
مجموعة من ألعصافير/ ( أطفال يرتدون ملابس تحاكي ألعصافير وهم يغنون)
ألعصافير / ماجمل ألنجوم ما أجمل ألقمر
ما أجمل ألشمس ما أجمل ألشجر
ما أجمـــــل ألوطــــن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما أجمل ألحياة ما أجمل ألعمل
ما أجمل ألأنهار ما أجمل ألأمل
ما أجمل ألوطــــــــــــن
ما أجمل ألأزهار ما أجمل ألمطر ما أجمل ألأنهار وألماء وألحجر
ما أجمل ألوطــــــــــــــن
عند إنتهاء ألأغنية يقوم ألطفل ويفتح ذراعيه في ألهواء علــــى
اتساعهما ، وينفتل على نفسه ، وهو يردد :
ألصبي / ما أجمل ألقمر . ما أجمل ألقمر .( يقترب من ألصبية
وكأنه يهمس لها ) انا أحب ألقمر .
ألصبية / وأنا أحبه أيضاً ؛ لأنه يحرس ألبيوت في ألليل ، كمـــا
تحرس كوخنا أنت
ألصبي / ألقمر في وطني أجمل من كل ألأقمار .

ألصبية / وليس هذا فقط ، فألقمر في قريتنا يتبعنا اينما سرنـــا؛ ليرد عنّا وحشة ألظلام .
(
تبزغ ألشمس من خلف ألكوخ .)

ألصبية / انظر لقد بزغت ألشمس . يا إلهي ما أجملها في ألصباح .

ألصبي / ألشمس جميلة في ألنهار كله ، كما ألقمر جميل في ألليل

كله ، فهي تساعد ألنباتات لعمل غذائها . وتطرد ألظلام عند مـــا

يتعب ألقمر من ألسهر ألطويل .

ألطبال / ( يقرع ألطبل ثم ينادي في ألناس ) بيان .. بيان .
صادر سلطان . الى ألناس كافة , و الحكماء خاصة . على كل من يستطيع أن يشفي ألأميرة من مرضها ، ستكون مكافأ ته نصــف مايملكه ألسلطان من أموال وأطيان ، وعلى ألله ألتكلان .
(
يكرر ألطبال قرع ألطبل ، ويعيد قراءة ألبيان ثانية ) .

ألصبي / يالها من أميرة مسكينة .

ألصبية / كل هذا ألسلطان , وكل هذه الجيوش ألجرارة وألأموال

ألتي لا تحصى ، لاتقدر أن تشفي صبية . يالها من مأساة .

ألصبي / ما نعجز عنه نحن ألبشر . ما أيسره عند ألله .

ألصبية / وما ألذي تشكو منه ألأميرة ؟

ألصبي / ألم تعرفي قصتها بعد ؟

ألصبية / لو أعرف لما سألتك .

ألصبي / بكل بساطة إنها تريد امتلاك ألقمر .

ألصبية / ( بإندهاش ) ماذا ؟! تريد إمتلاك ألقمر ؟ يا لها من مغرورة .

ألصبي / لاتنزعجي . ألقمر يرفض أن يمتلكه أحد .

ألصبية / وهل تريد أن تحبسه بقفص .

ألصبي / إن ألترف ألذي تعودت عليه ، افسد ذائقتها ، لهذا تفكر

بامتلاك القمر.

ألصبية / كيف تفكر بهذه ألطريقة . وهل تعتقد ان ألذي يمتلك ألمال

والسلطان يستطيع أن يمتلك كل شئ؟

ألصبي / طبعاً لا . ألا تنظرين إلى ما آلت إليه حالة ألأميرة .لأنها أرات أن تمتلك ما ليس من حقها إمتلاكه

الصبية / لو كنت أنا ألقمر ، لرفضت حتى ألنظر إلى صورتها .

ألصبي / أتعرفين لماذا ؟ لأن ألقمر يحب ألأغنياء كما يحب

ألفقراء . كما إنه لايريد أن يبيع حريته لأحد .

ألصبية / ولا يستطيع أياً كان أن يمتلك شعاعاً واحداً من أشعته.

ألصبي / أجل أنا اوافقك ألرأي.

ألصبية / أذن ألقمر للجميع .

ألصبي / اجل . أجل . هذا واضح جدا،
(
تدخل مجموعة ألعصافير وألطيور تغني )

ياقمر السماء ياقمر ألضياء
فعش كما ألأحرار كألشمس وألهــــــواء
يا قمر ألسماء
يا قمر ينير ألدرب للصغير

ويسعد ألغني ويفرح ألفقي
ياقمــر ألسمـــــــاء
إملأ لنا ألفضاء بضوئك ألحرير
فراشة تحط عصفورة تطير
يا قمــر ألسمــــــــاء

ألصبي / لقد جاءتني فكرة .

ألصبية / عن ماذا ؟

ألصبي / عن شفاء ألأميرة .

ألأصبية / وما هي ؟

ألصبي / أنا استطيع أن أشفي ألأميرة ألبائسة من حزنها .

ألصبية / وكيف ؟

ألصبي / ( يضع سبابته على صدغه مفكراً) ها هنا . ألفكرة هاهنا .

ألصبية / لم أفهم .

ألصبي / عليّ أن ألتقي ألأميرة أولاً ، لأعرف منها ما تريد .

ألصبية / ألم تقل إنها تريد إمتلاك ألقمر ؟

ألصبي / ولكن أيُ ألأ قمار تريد .

ألصبية / تريد قمر ألسماء .

ألصبي / لأسألها أولاً.


(
يمر ألسلطان بموكبه ألفخم ألذي يضم وزراءه وحاشيته ، وألحزن بادياً عليه لما تعاني منه ألأميرة ألتي يحملها أربعة رجال غلاظ ، في محفة مصنوعة من ألحرير معهــــــم ألقراد ألذي يلاعب قرده وألمهرج ألذي يأتي بحركات بهلوانية ؛ لأضحاك ألأميرة ، ولكن دون جدوى .

ألصبي / ( يتقدم نحو ألسلطان فيصده ألحرس)

ألصبية / ( تمسك بيد ألصبي وتلوذ به .)

ألسلطان / دعوه . تعال أيها ألصبي . ما ألذي تريده؟ .

ألصبي / أريد أن أشفي ألأميرة .

ألحاشية /( يضحكون ، وتعم ألفوضى ,اللغط . ينظر إليهم ألسلطان ، فيسكتهم بنظرة صارمة موبخة لما أبدوه ، فيصمتون ) .

ألسلطان / وهل تستطيع حقاً شفاء ألأميرة أيها ألصبي ؟



ألصبي / ولم لا يا حضرة ألسلطان ؟

أحد رجال ألحاشية / ( يحاول إزاحة ألصبي من أمام ألسلطان ).

ألسلطان / ( يمنع ألرجل ) دعه . دعه يكمل حديثه . وأنت أيها

ألصبي هل تستطيع حقا؟

ألصبي / أجل يا جلالة ألسلطان .

ألسلطان / ولكنك صغير على ذلك .

ألصبي / وهؤلاء ألذين يسيرون خلفك ؟

ألسلطان / مابهم ؟

ألصبي / فيهم من هو أكبر منك.

ألسلطان / ( يستطلع ألحاشية وكأنه يريد أن يتأكد من قول ألصبي ).

ألصبي / لو كان ألعلم وألفهم بعدد سنوات العمر ، لتبوأ مكانك

من هو أكبر منك يا جلالة ألسلطان .

ألحاشية / ( تفغر أفواهها عجباً من ردّ ألصبي )


ألسلطان / لقد أقنعتني أيها ألصبي ، وإنك لعلى حق .

ألصبي / أنا في خدمة ألأميرة وألسلطان .

ألسلطان / هل لي أن أعرف من أنت .

ألصبي / أنا أبن حكيم ألمدينة .

ألسلطان / ها . أنت بن ألحكيم رحمه ألله . لابد من أنه ترك لك

ثروة من ألعلوم ، ولهذا صرت حكيماً مثله .

ألصبي / ليس هذا فقط أيها ألسلطان . فالجد وألمثابرة علمتني

أكثر مما تركه لي والدي.

ألسلطان/ لقد زاد إعجابي بشخصك أيها ألصبي .

ألصبي / ألحمد لله على نعمائه .

ألسلطان / والآن متى يمكنك أن تباشر عملك .



ألصبي / من ألآن ياحضرة ألسلطان ، فأن هذا ألأمر بسيط جداً .

ألسلطان / لقد عجز علماء ألعرب وألروم , والفرس عن شفاء

ألأميرة .

ألصبي / ألتوفيق من ألله أيها ألسلطان .ً

ألسلطان / أراك واثقاً بشفائها ؟

ألصبي / وهل تشك في هذا أيها ألسلطان ؟

ألسلطان / لا أدري ؟

ألصبي / إن ما يعرفه ألصبيان قد لايعرفه ألكبار .

ألسلطان / أرجوك أيها ألصبي .

ألصبي /( ينظر للصبية بطرف خفي ينبهها الى ألأعتداد بنفسه

ثم يقول) لاترجوني أنا ؛ بل أرجو ألله أن يساعد نا على شفاء ألأميرة .

ألسلطان ( يمتثل لطلب ألصبي ويمد يديه للتضرع إلى ألله )

ألصبي / قربوا ألأميرة هنا .

ألسلطان / هيا قربوها إلى هنا .

ألحمالين ( يمتثلون للأمر ويقربون ألأميرة إلى حيث أشارألصبي )

ألصبي/ أما ألآن فأخرجوا من هنا جميعاً . ودعونا لوحدنا .

(
يخرج ألسلطان وكبار ألحاشية ويظل ألقراد وألمهرج وو

صيفات ألأميرة )

ألصبي/ لقد أمرنا بخروج ألجميع .

(
يخرج ألجميع ما عدا ألصبية . أما ألقراد فيكون آخر

ألخارجين.ينظر للصبية )

ألقراد / (يقول الى ألصبية بغيرة وحسد ) ألم تسمعي ؟ لقد أمر

ألحكيم بخروج ألجميع.

ألصبي / لا دعها. إنها معي .

ألقراد / معك . معك .

ألصبي / وألآن سليها .

ألصبية / أسألها عن ماذا ؟

ألصبي / عن سبب حزنها.

ألصبية / ولماذا لم تسالها أنت .

ألصبي / أخاف أن تتحرج من سؤآلي .

ألصبية / ولكن ماذا أقول لها ؟

ألصبي / يأخذ ألصبية من يدها وينتحي بها جانباً. ويهمس لها )

ألصبية / ( تتقدم من ألأميرة وتبدأ بسؤالها ) ما ألذي يحزنك

أيتها ألأميرة ألحلوة ؟

ألاميرة / ( ترد عليها بنفس متقطع وغير مسموع )



ألصبية/ ( تهز يدها وتومئ برأسها )

ألعصافير / ( تبدأ ألغناء )
أميرة يا أميرة عصفورة ياجميلة
قد جاءك ألحكيم بألعلم وألبصيرة
**********
أميرتي ألحسناء تحتاج للدواء
وجاءها ألطبيب بأليمن وألشفاء
***********
طبيبنافقـــــــير ويملك ألكثير
داهية لبيـــــب وليس بألأمير


ألصبي وألصبية /( ينتحيان جانباً ويهمسان )

ألسلطان وألحاشية يدخلون / يستقبله ألصبي بوجه طافح بألبشر .
ألسلطان /أرى ألبشر مرتسماً على محياك . هل ستشفى ألأميرة ؟

ألصبيي / أجل وما أيسر دواءها .

ألسلطان / هل حقاً ما أسمع ؟



ألصبي / أجل أيها ألسلطان ألمبجل .

(
يتجه نحو ألأميرة وألفرحة طاغية عليه . يقبل ألأميرة ،ثم يرفع يديه إلى ألسماء بألدعاء )

ألصبي / وألآن أيها ألسلطان .

ألسلطان / أنا رهن أشارتك أيها ألحكيم . سل ما بدا لك .

ألصبي / أطلب من حضرتكم إحضار ألصاغة في ألمملكة .

ألسلطان / فقط ؟

ألصبي / وكذلك أمهر ألرسامين .

ألسلطان / لك ما طلبت أيها ألحكيم .

ألصبي / وكذلك أريد أنُ تُحضر أمهر ألنحاتين في أ لمملكة.

ألسلطان / طلباتك أوامر أيها ألصبي أللبيب.( يتجه نحو حاشيته)

هيا ألم تسمعوا ما طلبه ألحكيم .



ألوزير / سمعاً وطاعة أيها ألسلطان ألمبجل . إنهم طوع أمرك

.
هاهم صناع ألبلاط وهم أمهر ألصناع في ألمملكة .

(
ألثلاثة يتقدمون من ألسلطان ويؤدون ألتحية )

ألثلاثة / نحن في خدمة ألسلطان .

ألسلطان / هاهم جاهزون يا ولدي .

ألصبي / أيها ألرسام .

ألرسام / سمعاً أيها ألحكيم .

ألصبي / تعال معي.

ألرسام / أمرك .

ألصبي / ألآن عليك أن ترسم ما ستقوله لك ألأميرة بدقة
وبألتفصيل .، واياك إهمال أية كلمة .

ألرسام / أنا طوع أمرك أيها ألحكيم .

ألصبي / هيا . ( يتقدم من ألأميرة ، ويطلب منها ألكلام )

ألأميرة / ( تبدأ بألحديث وألرسام يرسم . بعد لحظات وألجميع في ترقب . أما ألسلطان فيدور في ألمسرح دون هوادة .)

ألصبي / ( يأخذ ألرسم من يد ألرسام ويعرضه على ألنحات ،
ويتكلم معه بصمت
ألنحات / ( يأخذ ألرسم منه ويبدأ بنحت ما مرسوم على لوح من الخشب

فرقة ألعصافير/ تعيد أغنية ياقمر ألسماء . أما ألحاشية فتهيئ ،

للسلطان د كة للجلوس عليها ، ولكنه لايقر له قرار، بعد ذلك

يأخذ ألصائغ ألنحت ويصوغ قمراً كألمرسوم ، وهو عبارة

عن قمر من ألذهب ألخالص ، مرصع بأليواقيت وألجواهر .

يعلق بعد ألأنتهاء منه بخيط رفيع وسط محفة ألأميرة . تنهض ألأميرة

وتضمه إلى صدرها بشوق . ثم ترقص معه وهي فرحة بقمرها .

ألسلطان / لقد شفيت ألأميرة . لقد شفيت ألأميرة ( يدور حول




ألحاشية ويحتضن كل واحد منهم ،وهو يردد ) لقد شفيت ألأميرة .( يقف ثم يأمر حاشيته ووزراءه) إعلنوا ألأفراح في ألمدينة لمدة ثلاثة أيام . وأنت أيها ألحكيم . اطلب ما شئت.

ألصبي / شكراً مولانا ألسلطان . ( وينظرألى ألصبية، وألبسمة مرسومة على وجهه .)

ألسلطان / ولكن دعني أقاسمك مملكتي وسلطاني

ألصبي / كل ما أطلبه من جلالة ألسلطان . هو أن ينشئ مشفى يظم مكتبة ، ويكون ألعلاج لكل ألخلائق بألمجان .

ألسلطان / لك ما أردت . ( يلتفت نحو ألحاشية ) لقد أمرنا نحن ألسلطان . بإنشاء مشفى لعلاج ألمرضى ، ويضم مكتبة فيها من علوم ألأولين وألآخرين ويكون ألعلاج فيها بألمجان .

مجموعة ألعصافيرم تعيد اغنية ( اميرة يا أميرة )


ستار ألنهايــــــــــــــــــــــة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazroo.ba7r.org
yara



عدد المساهمات : 11
نقاط : 11
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية قمر الاميرة   الأحد مارس 07, 2010 4:36 pm

ممكن مسرحية عن عيد الام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح
Admin
avatar

عدد المساهمات : 436
نقاط : 1001
تاريخ التسجيل : 07/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية قمر الاميرة   الأحد مارس 07, 2010 8:27 pm

قصة أم

الرواي: قصتنا تحكي عن الأم عفاف، كيف كانت تعيش مع أولادها. عفاف أم لأربعة أولاد، ثلاث صبيان وفتاة واحدة.
كانت عفاف تحب أولادها كثيراً ولا تميّز بينهم ، ترعاهم وتخدمهم وتسهر على راحتهم، من وقتٍ ما توفي زوجها وترك لها مسؤولية ومهمة تربية الأولاد.
دعونا نشاهد مع بعض كيف كانت معاملة هؤلاء الأولاد مع أمهم.

(المشهد الأول)
(يبدأ المشهد والأولاد نائمون، تدخل الأم لتوقظ الشباب)
الأم: ماما جورج يلا قوم هلق بيروح عليك باص المدرسة.
جورج: ايه خليني شوي كمان نايم، لسا ما شبعت نوم.
الأم: شو يا سمير حطيت الفطور قوم لحق افطر قبل ما تروح على الجامعة.
سمير: هلق وقتك ووقت الفطور، ما بدي روح لمحل بدي نام وبس تركيني.
الأم: وأنت يامو جهاد، ما بدك تشرب معي القهوة قبل ما تروح على شغلك، يلا حطيت المي على النار.
جهاد: ما بدي قهوة ولا شيء... روحي خليني نام.
الأم (تلتفت نحو الجمهور): يا الله على هل الولاد، كل مرة بيقولولي فيقينا مشان لا نتأخر وهنن ما بيقوموا.... شو اعمل يا ربي؟؟ لنشوف البنت...
(تذهب لمكان الفتاة وتوقظها)
الأم: ماما ريم الساعة 7.00 يلا قومي حبيبتي لا تتأخري.
ريم ( تنهض فوراً): صباح الخير ماما، يلا قايمة.
الراوي: وهكذا حاولت مجدداً الأم عفاف مرة أخرى مع الشباب ولم تفلح معهم.

المشهد الثاني

(تجلس الأم مع ريم على الفطور)
ريم: شو لهلق ما قومو أخوتي
الأم: متل العادة فيقتون وما قامو.............. (يقطع حديثها بصوت جورج)
(يدخل جورج صارخاً وغاصباً)
جورج: لك شو هاد ليش ما فيقتيني، راح عليّ باص المدرسة كيف بدي روح هلق....(يخرج راكضاً).
الأم: أنا فيقتك بس انت ما قمت......
(قبل أن تنهي حديثها فجأة يدخل سمير)
سمير: كم مرة بدي قلك فيقيني الساعة 7.00 مشان الحق المحاضر هلق الدكتور ما بيدخلني على القاعة...
الأم: انت قلتلي اتركك تنام ما بدك تروح......
(يخرج سمير ولا يرد عليها)
(وبنفس الطريقة يدخل جهاد....)
جهاد: يعني ما بعرف قاعدة وعم تفطري ومخليتيني نايم وتأخرت على الشغل وأنت ولا يهمك..
الأم: فيقتك بس ما رديت، على كل حال ما دامك تأخرت دعا اشرب قهوة..
جهاد.. لك شوف هل الحكي بقلها متأخر بتقلي قهوة (ويخرج مسرعاً)

(تظهر الأم مظاهر الحزن)
ريم: ماما الله يخليكي لا تزعلي، هدول اخواتي الشباب.........( تقاطعها الأم)
الأم: لا تكملي ماما ريم، أنا أتعودت على أخوتك وعلى طريقة معاملتون. ما مشكلة عندي بس المهم هنن يكونوا بخير وأمورهن تمام...
ريم: الله يخليلنا ياكِ يا أحلى ماما، يلا أنا رايحة باي
الأم الله معك.

(المشهد الثالث)
(يدق الباب وتدخل الجارة)
الجارة: مرحبا
الأم: أهلا وسهلا.. كيفك... تفضلي
(يدور الحديث بينهم عن المشاكل العائلة... ثم تذهب الجارة )

(المشهد الرابع)
وفي يوم عيد الأم يمر ولد أمام الجمهور ومعه لافته كتب عليها (يوم عيد الأم)
(تدخل ريم وهي فرحة كثيراً وتذهب إلى أمها وتقبلها وتعطيها هدية)
ريم: ماما ماما كل عام وأنت بخير ..الله يخليلنا ياكِ يا أحلى أم...
الأم: وأنت بخير با بنتي... ليش معزبك حالك...
ريم: ولو يا ماما ليش نحن كم ماما متلك عنا...............شو أخواتي ما عيدوكي؟؟
الأم: (وهي حزينة): لأ ما حدا اجا وقلي ولا حتى كلمة؟؟

(تذهب ريم إلى غرفة أخوتها)
ريم: يا عيب عليكون.. انتو ما فيكم أحساس، لك انتو شباب ولأ شو؟؟
جورج: لك شبك داخلة يا قاتل يا مقتول؟؟؟ شو صاير
ريم: وشو صاير وما حدا بيعرف شو في اليوم...
سمير: ليش اش في اليوم.....
ريم: أكيد ما دام الشخص ما بيهمكم.. أكيد ما رح تفتكروا بالعيد يوم.
جهاد: ليش اليوم في عيد؟؟؟؟ عيد شو؟؟؟
ريم: اليوم عيد الأم... وما حدا فيكون افتكر ولو يقلها كلمة وحدة لأمكون. لك انتو ما فيكون قلب..
سمير: ايه خلص خلص.... هلق بعيدها...
جورج: خلص قوليلها عني كل عام وأنت بخير.... وخلصينا..
جهاد: تعي خدي مصاري وروحي عطيها ياهن وخليها تشتري شو ما بدها..

ريم: (غاضبة) لك حاج حاج. قلة تهذيب ... هي امكون مو شيء وحدة عم تتحننوا عليها... حرام عليون...قوموا انتو رحو عيدوها وبكل محبة وتهذيب طبعاً....

(تذهب ريم، وعندها يقول الشباب لبعضهم يلا شباب خلينا نقوم هي كلمة ومنخلص)

المشهد الخامس
(الأم جالسة وتعمل بيدها شيء ما... يتقدم الشباب إليها وعندما تراهم تقف فرحة بقدومهم)
جورج: كل عام وأنت بخير... لا تؤاخذينا نسينا
سمير: كل سنة وأنت سالمة... يعني لولا ريم ما افتكرنا، الله يقوي ذاكرتها مشان ديماً تذكرنا.....(بأسلوب ساخر يقولها)
جهاد: خدي هل الشوي مصاري واشتري شو بدك فيون ...أنا مالي فاضي (يرمي المصاري أمامها ويذهب)

(ينتهي الشباب من المعايدة وهم ذاهبون الأم تنهار وتقع على الكرسي باكية)
هنا يلتف الشباب حولها مع ريم ويبدأو بالاعتذار وطلب المسامحة.
يلتف حولها جميع أعضاء الفرقة الباقية وينشدون نشيد خاص بعيد الأم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazroo.ba7r.org
صلاح
Admin
avatar

عدد المساهمات : 436
نقاط : 1001
تاريخ التسجيل : 07/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية قمر الاميرة   الأحد مارس 07, 2010 8:28 pm

وادى كمان واحده
قصه عطاء ام(

)المشهد الاول) يبدأ افتتاح الستار
) يجلس يوسف على مكتب المذاكره وأمه تتجه اليه بصنيه الاكل والشرب (
الام: اتفضل يا سيدي وادي الاكل وصل .
يوسف: ياه يا امي انتِ لسه سهرانه لغايه دلوقت.
الام: انا ملقتش حد يسهر معاك و يونسك قلت اغلس عليك شويه واقعد معاك .
يوسف: انتِ بتقولي ايه يا أمي انتي تنوريني , وانا اطول اقعد مع قمر بالشكل ده يا ست الحبايب.
الام: بس يا ولا اختشي.
يوسف: لأ بجد , انا ملاحظ انك ادورتي و احلويتي , بمعنى اصح خراط البنات خرطك يا جميل . انا بقول ادورلك على عريس يستاهلك يا جميل .
الام: انت اكتر واحد عارف يا يوسف انك اكتر واحد حبيبي وجوزي وابني . من ساعه ابوك ممات , كان عندك ست سنين كنت بتنطط حواليه وتقولي متخافيش يا ماما ( بابا راح عند ربنا ) و انا جوزك دلوقت فاكر ولا نسيت.
يوسف: ربنا يخليكي ليا يا ست الحبايب , انا بضحك معاكِ , و كمان انا افتكرتك ذي ستو . اخر مره بأسألها فيها وبقولها عايزه شربات ولا اجيبلك عريس قالتلي ( هو انا فيَ سنان للشربات (
الام: متتريئش على جدتك يا يوسف
يوسف: خلاص يا امي متزعليش يا ستي
)ينظر يوسف للساعه (
ياه
ده انا اتأخرت على الدرس يا امي . يدوب الحق بس ....
الام:بس... آه
يوسف: النهرده يا ماما رابع حصه و مفروض المدرس ياخد .....
لالا
انا هاقوله يأجل الدفع حصه ولا حصتين.
الام: بقه هي دي المشكله يا سيدي اللي انت شايل همها ......
اتفضل
آدي فلوس الحصص بتاعتك .
يوسف: طب ازاي . اذاي اتصرفتي واحنا في اخر الشهر
الام: ربنا بيدبرها من عنده
يوسف: ربنا مايحرمني منك يا امي باي باي بقى
الام: انا مش هتنازل عن الدرجات النهائيه دي سنويه عامه مش لعبه
( يخرج يوسف مع حدوث stop cadre )
الراوي: يا سلام ذي ما انا كات بالظبط اهي هي دي الامهات يا بلاش مش امي انا هتلي الخضار معاك وانت جاي. متنساش تدفع فواتير التليفون الا هيقطعوا الحراره . روح مع اختك المشوار ده لحد يطمع فيها . يطمع فيها ازاي دي هي شبهي اصلاً. تعالو نكمل اظاهر الحكايه هاتحلو.
(تغلق الانوار )
الام: هها اه ايه اللي حصل , النتيجه طلعت ؟
(المشهد الثاني) ( يدق الباب وتتجه الام لفتحه )
يوسف: وحياه قلبي و افراحه و هنا بمساه وصباحه و مفيش فرحان في الدنيا ذي الفرحان بنجاحه .
الام: بجد. بجد يا يوسف ألف مبروك يا أبني. ألف ألف مبروك يا حبيبي
يوسف: طب ايه لزمتها الدموع دي باقي يا أمي .
الام: دي دموع الفرح ذي ما بيقوله يا ابني .
يوسف: لا يا امي كفيانا دموع بقى . احنا عايزين نفرح شويه , و خاصه وانا جايب 99 % في الثانويه العامه , يهني هخوش كليه الطب , وهيقولوا ( ام الدكتور راحت , ام الدكتور جت )
الام: يجزي عقلك يا يوسف .
يوسف: بس.... بس انا هادخل كليه التجاره علشان اخلص بسرعه واشيل معاكي المسؤليه شويه .
الام: ليه كده يا بني ؟ ليه عايز تخيب املي فيك
ده
انت مجموعك يدخلك كــليه الطب مرتاح .
يوسف: أصل كليه الطب سبع سنين وعايزه مصاريف يامه . وانا تعبتك معايا كتير يا امي ومن حقك تستريحي بقى واشيل عنك الهم شويه .
الام: انت فاكر انك كده بتسعدني انت كده بتذود همي . انا سادتي يا ابني يوم ما اشوفك دكتور.
يوسف: طب والفلوس يا امي ومصاريف الكليه ومصاريف البيت .
الام: متشلش هم حاجه . واذا كان على مصاريف البيت و الكليه . انا هاشتغل صبح وبعد الظهر . المهم امك تبقى احسن انسان في الدنيا كلها .
يوسف: مش عارف اقوللك حاجه غير ربنا ما يحرمني منك
(يقبل يوسف يد امه مع حدوث Stop cadre )
(ويدخل الراوي بالبيجامه ينظر للجمهور )
الراوي: الله . ذي ما انا كاتب بالظبط بس انا مستغرب انا بكتب الكلام الحلو ده شكلي كده هنشهم عين بصراحه مش خساره فيهم و....... ايه ده انتوا بتبصولي كده ليه ؟ علشان اللي انا لابسه ده . لعلمكوا دي احدث موضه . بصراحه بقى علشان الكذب ملوش رجلين , اصل انا ليه طقوس خاصه وانا بشرب ( الحلبسه ) . عن اذنكم بقى بدل ما تبرد .
انتم
بصين كده ليه هتبصولي في الحبه في الحبه اللى انا جايبهم بربع جنيه. يا ساتر على (أر) الناس يا ساتر.
(المشهد الثالث)
الام: انت جيت يا يوسف
يوسف: ايوه يا امي
الام: مالك يا بني فيه ايه ؟
يوسف: الحياه عماله تزيد صعوبه وقسوه وبتدوس على الناس بكل سهوله
الام: انا مش فاهمه حاجه !!!
يوسف: ادني انا اهوه اكتر من سنتين وانا متخرج تقدري تقولي يا امي مبشتغلش ليه ؟؟
الام: ده اراده ربنا ومش يمكن هو مدبرلك حاجه احسن .
يوسف: اه ده فيه ناس تانيه همه بس اللى عندهم حياه افضل مش ممكن نكون منهم. مثلا جرجس صاحبي تقدري تقولي ليه هو عنده فلوس اكتر مني . كل ده علشان ابوه غني . بيغير العربيه كل سنه . يلبس اشيك لبس . من السهل جداً البنات تلف حوليه حتى البنت اللى اعجبت بيها راحتله . ومهتمتش بقلب طيب يمكن حبها اكتر واحد في الدنيا لمجرد ان صاحبه حقير في نظرها
الام: يوسف .........
يوسف: ولا صاحبي كيرلس طالع السابع على الدفعه وتعيين في الكليه وانا اللى طالع التاني متعينتش لمجرد ان ابوه في الكليه .
الام: يوسف .........
يوسف: ولا صاحبي بيشوي واد فتك يلف على كل لون و علي كل شكل . كان دايماً بيشيل ادوات الدكاتره في الكليه وكنا نتفل نضحك عليه ز اهو اتعين قبل ما يتخرج هو اللى طلع صح يا أمي وكلنا طلعنا . طلعنا غلط ...
الام: يوسف ... انت موجوع اوي يا ابني . وانا مش عارفه اقولك حاجه . غير انك احسن من كل دول بس اصبر.
يوسف: ليه الدنيا بتدي الوحش وبتقسى على الحلو ..... انا قررت اني اهاجر يا أمي .
الام: آ ه........ طب وانا يا اني مفكرتش فيا خالص.
يوسف: انا فكرت في الفقر اللي ماشي معانا زي ضلنا ومش عايز يسبنا بكره لما اسافر هعمل ثروه كبيره .
الام: يا ابني الثروه ممكنت تعملها هنا جانبي وانا راضيه عليك
يوسف: يا امي انا زهقت من الظلم . زهقت من ضعفنا .
الام: بكره ربنا بنصرك . يا ابني ده ربنا رب الضعفاء
يوسف: يا امي انا مش قادر استحمل اكتر من كده . مش قادر
الام: بقلك ايه بأه. انا مش هاسمحلك تضيع من ايدي يا بني ده انت اللى ليها في الدنيا . وبعدين مفكرتش اذا تعبت مين هيديني الدواء . يوم ميجيلي العجز مين هايسندني . يوم مموت مين هايدفني .
يوسف: ايوه .... متزوديش همي وتعبي اكتر من كده. انا مش قادر استحمل
( يتجه يوسف الى الباب )
يوسف: سمحيني يا امي .... سمحيني
الام: يوسف.... يوسف ...... يوسف......
( STOP CADRE )
الراوي: يا غبي حد يعامل امه كده . هو الناس اتجننت في عقلها ولا ايه
( ينظر للجمهور )
انتم
بتبصولي كده ليه ؟ فكرني نشتهم عين . لا ده همة اللى فقر . ده انا لسه حتي مغير النظاره والدكتور قال لي انها مش هتسرب اي حاجه . وبعدين مش ده اللي كتبته . لا تصدقه هوه . يبقى هي الحلبسه هي اللى بتعمل دماغ زباله كده . ايوه منه لله عم مرسي هو زود الشطه وسخن الاحداث . اما الحق اي ايس كريم يبردني وال الموضوع هيخرج من ايدي كده ز بس مش هجيبو ادامكم شفتوا عملتوا ابه بالحلبسه . يا ساتر على (ار) الناس يا ساتر
( تغلق الانوار )
(المشهد الرابع)
( ضوه خافت مع وجود الام امام صوره العذراء )
الام: عجبك كده يا عذراء ز ثلاث سنين .... ثلاث سنسن وهو غايب عني بيلف من بلد لبلد . وكل ما يروح بلدبيكلمني هكذب يعني . بس هي مكلمه واحده وبقعد بالشهور ما بسمعش حسه ... و حشني اوي يا عدراء اوي .... يا ترى هو دلوقتي تعبان ولا مرتاح , جعان ولا شعبان , عريان ولا متغطي ..... فينك يابن قلبي ..... انا مش عايزه يا عدراء اكتر من ثانيه اشوفه فيها و اطمن عليه
صوت
العدراء مريم : متخفيش يا ست يا طيبه ابنك رجعلك . ايمانك و صبرك رجعهولك و اطمني هو اتعلم درس مش هينساه في حياته . وبالرغم من ان شلته اموج وحتطه امواج كان محفوظ بسبب دعواتك ليه .
الام:معقوله ابني راجع ....... يوسف راجع ....... يوسف راجع
(تضيء الانوار مع رنين جرس الباب )
الام: يوسف !!! ...... يوسف يوسف
يوسف: اذيك يا امي ..... اخبارك ايه ؟
الام: منت مجروحه وادويت يأبني
يوسف: انا عارف انك زعلانه منى وبصراحه ليكي حق . علشان كده ربنا كان بيعاقبني . انا مرجعتش بحاجه ذياده يا امي . انا كل البلاد اللى رحتها اتبهدلت واتمرمت فيها . اشتغلت كل حاجه تتوقعينها ( كنست الشوارع , نظفت الحمامات , غسلت الطباق ) وكل ده ومكنتش عاجب . انا زي مقلت لك يا أمي انا مرجعتش بحاجه زياده لكن يمكن رجعت من غير كرامتي ..... عارفه يا امي وانا جاي في الطياره مكنتش بفكر في الاهانه اللى اخدتها في البلاد دي . انا كنت بفكر في حاجه أهم هو يا ترى بيتك هيفضل لسه مفتوحلي وقلبك ليه بيحبني ...... انا عارف اني مش من حقي.....
( تمد الام ذراعيها له )
الام: يوسف .......
(يسرع يوسف ويرتمي في حضن امه وهو يبكي )
يوسف : ياااااه ...... وحشني حضنك اوي يا أمي أوي سامحيني يا امي ........ سامحيني
الام : يا يوسف ....... ده مهما كان , ومهما هيكون .انت ابني
( STOP CADRE )
الراوي: صح .أكبر صح . مفيش غير رضا الام عليك و دعاها ليك هو اللي هيوصلك الى اعلى المراتب .... و انت يأمي ويا عمتي ويا خالتي : اتكلموا مع اولادكم و ناقشوهم في مشاكلهم . خدوهم في حضنكم ( بزمتكم فيه احسن من حضن الام مكان يحتمي فيه الاولاد من غدر الزمان ).. ايه ده هو انا بتكلم جد كده ليه . نرجع لموضوعنا ........
يوسف: جرى ايه يا عم انت عمال تتمشى في الشقه وتاكل حلبسه تلبس البيجامه .. عجيبه ابن وامه تدخل بينهم ليه . يالا أتفضل أخرج و متجيش هنا تاني
( يخرج الراوي )
يوسف: ياااااه ...... ده الواحد ارتاح منه
الراوي : انا لسه ممشتش و القصه مخلصتش
يوسف: وده اللى انا واثق منه
( تغلق الستار )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazroo.ba7r.org
 
مسرحية قمر الاميرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التربية المسرحية :: نصوص مسرحية-
انتقل الى: