منتدى التربية المسرحية
منتدى الذوق الرفيع يدعوك ان تكون ضمن اسرتنا وشارك معنا كى نتعلم منك *فى الشعر *والمسرح والادب واهلا بك


لاخصائى التربية المسرحية بادارة قطور التعليمية وكل من يحب المسرح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
استغفر الله العظيم من كل ذنب اذنــبــــتـــه و من كل فرض تركـــــتــه و من كل انسان ظلـمـتــــه , أستغفر الله العظيم الذي لا إله الا هو الحي القيوم وأتوب إليه
تنوية : الاعضاء الذين لم يستطيعوا تفعيل عضويتهم  سيتم تفعيل العضوية من المنتدى مباشرة وما عليك الا الدخول بالاسم والباسورد الخاص بك. مع تحيات الادارة ونرحب بكل اقتراحاتكم للنهضة بالمنتدى  **** ترحب ادارة المنتدى بكل الاعضاء الجدد الذين اشتركوا معنا وادارة المنتدى على اتم الاستعداد للرد والمشاركة فى اى موضوع  او استفساريخص المسرح


شاطر | 
 

 قضية القهر في شعر نجيب سرور (الجزء الثانى )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح
Admin
avatar

عدد المساهمات : 436
نقاط : 1001
تاريخ التسجيل : 07/11/2009

مُساهمةموضوع: قضية القهر في شعر نجيب سرور (الجزء الثانى )   الأربعاء فبراير 24, 2010 6:54 pm

الكبيرة ولأهمية الحادثة نفسها في حياة الشاعر وأستطيع أن أقول بثقة أن هذه الثورة ستجدها طوال إبحارك في كلمات هذا الفارس فمواجهة نجيب سرور للقهر لم تكن دائماً بالتعرية المباشرة لممارسات هذا الآخر المستبد ولكنها كانت كثيراً بالتغنى بجمال الحياة التى أرادها الله لنا والتى يحرمنا هذا المستبد (أياً ما كان) من أن نحياها:
(قصيرة وحلوة حكاية الحياة
كبسمة الصغير وجرعة الحليب
وقبلة الحبيب للحبيب)

(حياتنا قصيرة قصيرة وواحدة وكم تكون حلوة لو انها تعاش
لكننا نموت مرتين لأننا نعيش أشقياء)

وكانت كثيراً أيضاً بالتحريض وحشد الجماهير لهذه القضية العادلة:
(ففى البحار والهضاب من كنوز كفاية للبشر فمالنا جياع؟!!)
(أرضنا تحمل ما يردم بحراً بالشعير،
أرضنا تغزل من صوف وقطن وحرير ما يسد الشمس لويطرح من قطب لقطب
أرضنا تحلب مما تشتهى عين وقلب ضعف ما يكفى لكى يصنع جنة!
أى شىء يمنع العالم ان يصبح جنة؟!) وربما تسأل أنت نفسك الآن: حقاًً أي شيء يمنع العالم أن يصبح جنة؟!!!!!!!!!

إنه الإنسان!
نزح نجيب سرور إلى القاهرة سنة 1952 لينضم إلى كلية الحقوق بجامعة القاهرة وينضم في نفس السنة إلى معهد الفنون المسرحية وينخرط في العمل السياسي بإنضمامه إلى جماعة حدتو الشيوعية (الحركة الديموقراطية للتحرر الوطنى) الشاب الآن مسلح بطموح واسع وموهبة فذة وقضية عادلة، قد يتغير الآخر هنا -ولا يكون العمدة أو الباشا الإقطاعى- وقد يحل مكانه النظام السياسي أو الآخر العالمى ولكن تظل القضية واحدة.. نشدان العدل للجميع.... ويؤرخ نجيب سرور بشعره لهذه الفترة معرياً الوضع الاجتماعي والسياسي ومعطياً صورة للقاهرة وقتها:
ورحلت يوماً للمدينة،
فى ركب قافلة ممزقة حزينة.
لا فرق يا إخطاب بينك والمدينة،
غير المداخن والمآذن والقلاع الشاهقة،
غير الزحام، وضجيج آلاف الطبول
ونذير أجراس الترام.
يا سيداتي يا أميراتي الحسان.
وهنا البغايا كالذباب بغير حصر،
ومشاتل البوليس والمتسولين بكل شبر،
وقوافل جوعى تهيم من الرصيف إلى الرصيف..
حيرى تفتش عن رغيف!
والسوق لا تغفو.. تضج من الصباح إلى الصباح:

(من يشترى؟- وبكم تبيع؟!
يفتح الله- اتفقنا!-يا بلاش!)
وهنا يباع ويشترى يا سيداتي كل شيء
حتى الترام يباع في وضح النهار للقادمين من القرى..!
..........
ودرست في الكلية القانون.... قانوناً لغابة،
يتلى علينا من عصابة!
ياألف نص.. كل نص ألف بند
فى كل بند ألف حرف، فى كل حرف ناب أفعى!

ويترك نجيب الجامعة
(أنى تركت الجامعة يوماً
وفى الصف الأخير لغير عود،
كى لا أهان على هوان!
صدقنني ما خفت يوم الإمتحان،
بل خفت من جحر هنالك للأفاعي كان يصطاد الحمام)

ها هو الآخر المستبد القاهر يتشكل في شكل أفعى الآن ليتربص بالحمام وكان نجيب هنا يتحدث عن اعتقال النظام (الأفاعي) لعدد كبير من زملائه (الحمام).
وهكذا ترك نجيب كلية الحقوق ليتفرغ لمعهد الفنون المسرحية ولنضاله السياسي وفى سنة 1956 تعرضت مصر للعدوان الثلاثى ليثبت نجيب أن قضيته واحدة الإنسان فبالرغم من كونه معارض شرس للنظام وبالرغم من أنه كان يمكن أن يلتزم الصمت إلا إنه خرج ليعلن موقفه ولينتصر لإنسانه ويخاطب العدو قائلاً:
(كان حتماً أن تموت أيها الغول الذى ألقته في أرضى مظلة
فأنا لم أعبر البحر إليك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazroo.ba7r.org
 
قضية القهر في شعر نجيب سرور (الجزء الثانى )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التربية المسرحية :: قــســم الـشــــــعــــر-
انتقل الى: